وقت القراءة 4 دقائق

ما هي الأسهم الجزئية؟

هل سبق لك وأن تناولت فطيرة لذيذة بالفعل؟ فطيرة التفاح مثلاً. تريد بشدة أن تأكل الفطيرة بأكملها، ولكن النظام الغذائي الجديد الذي تتبعه يسمح لك بتناول شريحة واحدة فقط. وبالمثل، ربما ترغب في شراء حصة من سهم باهظ الثمن، على سبيل المثال سهم أمازون الذي يبلغ سعره حوالي 3000 دولار، لكن محفظتك تصرخ قائلة “لا”. بدلاً من شرائه بأكمله، يمكنك أن تشتري جزءًا فقط من أسهم الشركة، أو حصة جزئية، حسب المبلغ الذي تريد استثماره.

الأسهم الجزئية هي بالضبط كما يشير اسمها – أجزاء من سهم كامل. كانت الأسهم الجزئية في الأصل نتيجة لعمليات الاندماج والاستحواذ أو تقسيم الأسهم، عندما أدت الآليات الخاصة لمثل هذا النشاط إلى امتلاك بعض المستثمرين جزءًا غير متكافئ من أسهم الشركة. الأمر الذي لا زال يحدث من حين لآخر، ولكن الاختلاف أنه في الوقت الحاضر يقدم العديد من الوسطاء الأسهم الجزئية على وجه التحديد كمنتج مالي لجعل الاستثمار خيارًا متاحًا للجميع.

. مثل أتمتة تداول الأسهم، تعد الأسهم الجزئية مجرد امتداد آخر لزيادة إمكانية الوصول إلى سوق الأوراق المالية.

ما هو تاريخ الأسهم الجزئية

منذ وقت ليس ببعيد، أي خلال عصر الهواتف السلكية، إذا كنت ترغب في شراء أسهم شركة كان عليك استدعاء الوسيط الخاص بك في قاعة التداول. بعد إخباره برمز الشركة (رمز صغير أنيق يستخدم لتحديد السهم)، وكمية الأسهم التي تريد شرائها، يتوجه بعد ذلك إلى مكان التداول ويتنافس مع المتداولين الآخرين للحصول على طلبك. إذا كان وسيطك ناجحًا، فستكون مالكًا فخورًا لجزءٍ من شركة عامة.

بفضل بعض الأشخاص الأذكياء أصحاب أجهزة الكمبيوتر، تم استبدال هذه الطريقة الفوضوية بأنظمة تداول إلكترونية أدت إلى أتمتة عملية اكتشاف الأسعار. حيث أصبح الآن هناك عدد أقل من البشر المنفعلين والمزيد من خوادم البيانات. يمكنك شراء الأسهم وبيعها بسرعة، فقط بنقرة زر واحدة أو بنقرة على الشاشة.

واحد من أول الأشياء التي سمحت بها أنظمة التداول الإلكترونية هو تداول أضيق لسعر السهم. في السابق، كان التداول بزيادات أقل في الأسعار معقدًا للغاية ولم يكن هناك خيار إلا التعامل مع الثمان، مما يعني أن أصغر حركة سعرية للسهم كانت 0.25 دولار. ولكن مع أجهزة الكمبيوتر، أصبحت العلامات العشرية الأصغر ممكنة. هذا يعني أنه مع تقلص فروق الأسعار (السعر بين تكلفة الشراء والبيع)، أصبح تداول الأسهم أقل سعرًا.

ما هي مزايا الأسهم الجزئية؟

هناك مزايا متعددة لشراء الأسهم الجزئية. الأسهم الجزئية:

  • تكون الأسهم الجزئية مفيدة في حال كان لديك مبلغ محدود من رأس المال أو إذا كان سعر السهم مرتفعًا جدًا ولا يتناسب مع معايير الاستثمار الخاصة بك.
  • تمنحك خيارًا لشراء أجزاء من أسهم شركات متعددة بنفس المبلغ (كما ذكرنا من قبل بخصوص التنويع أنها طريقة أساسية لتقليل المخاطر).
  • تسمح لك بشراء أقل من جزء من الألف من السهم؛ ولا يمكن شراء الأجزاء الأخرى إلا من خلال تجزئة السهم.
  • كما أن بعضها يقوم بدفع توزيعات الأرباح، لذلك ستظل قادرًا على الاستفادة من أي تدفق نقدي متاح – ولكن جزء بسيط منه بالطبع.

كيف تعمل الأسهم الجزئية؟

لنفترض أنك تتطلع إلى شراء أسهمك الأولى عند بدء رحلتك الاستثمارية. لديك 1000 دولار لاستثمارها وسمعت أن أسهم شركة FAANG هي مكان جيد لاستثمار أموالك. قبل أن تصبح الأسهم الجزئية متاحة على نطاق واسع للتداول، كان المستثمرون الصغار قادرين فقط على شراء الأسهم الصغيرة، والتي تشتهر بالتقلب الشديد والميل إلى الارتباط بتزوير الأوراق المالية. لكن الآن يمكنك الوصول إلى كل شيء من خلال الأسهم الجزئية.

بعد التمعن بالأسهم، تقرر البدء مع Facebook. عظيم، يمكنك تحمل تكلفة شراء عدد من الحصص. ولكن بعد ذلك تأتي أمازون (فطيرة التفاح الكاملة التي ذكرناها سابقًا)، والتي يبلغ سعر سهمها حتى كتابة هذه السطور أكثر من 3000 دولار. إذا كان الوسيط الخاص بك يسمح بالأسهم الجزئية، فيمكنك شراء جزء من السهم، مما يسمح لك بالمشاركة في النمو الهائل لهذه الشركة ذات رأس المال الكبير – بنسبة 69٪ منذ بداية العام حتى تاريخه.

إذا كنت ترغب في التعرض لعدد أكبر من أسهم التكنولوجيا، فيمكنك تسهيل الأمر على نفسك والبحث في شراء حصص جزئية من أسهم تركز على التكنولوجيا صناديق المؤشرات المتداولة .

هل يمكن للأسهم الجزئية أن تساهم في تقليل المخاطر؟

تعد الأسهم الجزئية طريقة قوية لتقليل المخاطر. حيث يحرص المستثمرون الناجحون على عدم تجاوز أي استثمار يقومون به نسبة معينة من إجمالي رأس مالهم السائل – 5٪ هي نسبة موصى بها بشكل عام.

إذا كنت قادرًا على التداول على سهم واحد فقط، فقد لا يتم توزيع المخاطر عبر محفظتك بالتساوي نظرًا لأن كل سهم يتم تداوله بسعر فريد. يتيح لك شراء الأسهم الجزئية تحديد المبلغ الذي تريد استثماره بدقة، مما يسمح بتماثل أكبر لمتوسط تكلفة الدولار