وقت القراءة 5 دقائق

ما هي البورصة؟

لعلك رأيت بالفعل مشهدًا في بداية فيلم ما تدور أحداثه في قاعة تجارية صاخبة تعُج بمئات الأشخاص ويصرخ بعضهم بالأرقام وينثر آخرون الأوراق في الهواء. وفي حين أن معظم بورصات الأوراق المالية تعمل إلكترونيًا الآن، إلا أن بعضها ما يزال يحدث بشكل حضوري – وسوف نأتي على توضح ذلك في الأقسام التالية.

لكن أولاً، ما هي بورصة الأسهم؟ البورصة هي نوع من الأسواق حيث يتم شراء وبيع الأوراق المالية. تشمل الأوراق المالية المتداولة في البورصة الأسهم والسندات والنقود. وهناك أوراق مالية أخرى مثل صناديق الاستثمار المتداولة (ETFs) يتم تداولها أيضًا في البورصا

والسهم هو نوع من الأوراق المالية يمنح المساهمين جزءًا أو حصة ملكية في شركة. وتقدم العديد من الشركات العامة المتداولة أسهمها في البورصات ويمكن أن ترتفع أسعار أسهمها وتنخفض بانتظام، اعتمادًا على بعض العوامل.

وبالنسبة للمبتدئين منكم، فإن صفقة التداول للسهم يجب أن تتكون من طرفين وهما البائع والمشتري. وتعمل وفقًا للقوانين الأساسية للعرض والطلب، ففي حال كان عدد المشترين لسهم معين أكثر من البائعين؛ فإن سعر السهم سيتجه للأعلى.

ما هو تاريخ نشأة البورصة؟

في حين أن بورصة نيويورك هي واحدة من أكثر البورصات شهرة وأكبرها، إلا أنها لم تكن الأولى. في القرن الثالث عشر الميلادي، كان المقرضون في أوروبا يتاجرون بالديون فيما بينهم لسد الفجوات التي خلفتها البنوك الكبرى. وكان الفينيسيون (سكان مدينة البندقية الإيطالية) هم رواد هذا المجال في ذلك الوقت.

في عام 1531، شهدت أول بورصة في بلجيكا في أنتويرب لقاء السماسرة وتجار الديون للتعامل مع السندات الإذنية والسندات.وفي القرن السابع عشر الميلادي، سعت شركة Dutch East India إلى مستثمرين لرحلات طويلة والذين سيحصلون على ربح بمجرد عودة السفينة بعد رحلة ناجحة.

بدأت بورصة نيويورك بتوقيع اتفاقية Buttonwood من قبل 24 سمسارًا وتجارًا في عام 1792 خارج مبنى في وول ستريت .


مرحبًا! في القرن الثالث عشر الميلادي، كان المقرضون في أوروبا يديرون واحدة من أولى “البورصات” من خلال المتاجرة بالديون فيما بينهم لسد الفجوات التي خلفتها البنوك الكبرى. وكان الفينيسيون (سكان مدينة البندقية الإيطالية) هم رواد هذا المجال في ذلك الوقت.

ما هي أشهر البورصات؟

تشمل بعض البورصات الأكثر شهرة في جميع أنحاء العالم بورصة نيويورك (NYSE)، وبورصة فرانكفورت (Frankfurt) وبورصة هونغ كونغ. وتوفر بعض البورصات مثل بورصة نيويورك تداولاً حضوريًا (التداول التقليدي المعروف)، في حين أن البعض الآخر رقمي تمامًا، مثل بورصة NASDAQ.

فيما يلي أكبر عشر بورصات مرتبة حسب القيمة السوقية :

  1. New York Stock Exchange
  2. NASDAQ Stock Market
  3. Tokyo Stock Exchange
  4. Shanghai Stock Exchange
  5. Hong Kong Stock Exchange
  6. Euronext
  7. Shenzhen Stock Exchange
  8. London Stock Exchange
  9. Toronto Stock Exchange
  10. Bombay Stock Exchange

تمثل الولايات المتحدة 40.01٪ من قيمة السوق العالمية.

كما أن دول مجلس التعاون الخليجي لديها بورصات خاصة بها، وهي سوق دبي المالي وسوق أبو ظبي للأوراق المالية وهما بورصتان تقعان في دولة الإمارات العربية المتحدة. في حين أن أكبر بورصة في المنطقة هي السوق المالية السعودية (تداول Tadawul) ومقرها في الرياض وتضم 202 شركة مدرجة. وتشمل البورصات الأخرى في المنطقة مصر والبحرين.

لماذا تبيع الشركات أسهمها في البورصة؟

بشكل عام ، يمكن لأي شركة خاصة أن تقرر أن تصبح شركة عامة من خلال عرض أسهمها على الجمهور من خلال البورصة. للقيام بذلك ، سيتعين على الشركة تعيين طرف مُكتتب أو ضامن – عادةً يكون بنكًا استثماريًا – لإكمال الاكتتاب العام الأولي (IPO).

وبمجرد أن تصبح الشركة عامة ، يتم تداول أسهمها في البورصة. ويصبح مشتري أسهم الشركة مساهماً ، مما يعني أنه يمتلك جزءًا من ملكية الشركة.

تعتبر البورصة مفيدة للشركات لأنها تسمح للشركات بجمع الأموال لأسباب مثل تكبير حجم الشركة والتوسع الدولي وانشاء خطوط الإنتاج الجديدة وبناء ثقة المستثمرين. كما أن إدراج شركة معينة في البورصة يعزز من سمعة الشركة لأنها تكون بذلك منظمة.

سعر سهم الشركة مدفوع بشكل أساسي بأرباح الشركة وثقة المستثمرين في الأرباح المحتملة للشركة. يمكن أن يتأثر سعر السهم سلبًا وإيجابيًا بالعوامل الخارجية أيضًا، بما في ذلك تكلفة المواد والتغيرات في التكنولوجيا وتكاليف العمالة الإقليمية والدعاية السيئة والتغييرات في القيادة والسياسة التجارية.

من يمكنه التداول في البورصة؟

عندما تشتري وتبيع سهمًا في البورصة، فأنت تشتريه من مستثمر. للتداول في البورصة، يجب أن تكون عضوًا في البورصة أو تنتمي إلى شركة هي ذاتها عضو في البورصة.وبشكل عام، فإن هناك نوعان من المستثمرين يتداولون في البورصة:

  • المستثمرون المؤسساتيون: هم أولئك المستثمرون الذين يتداولون الأوراق المالية بكميات كبيرة بما يكفي للحصول على معاملة تفضيلية ورسوم أقل.وتشمل الأمثلة على المستثمرين المؤسساتيين البنوك الاستثمارية وصناديق التحوط وشركات التأمين وشركات الأسهم الخاصة.
  • مستثمرو التجزئة (أو المستمرين الأفراد): يتداول هذا النوع من الستثمرين الأوراق المالية من خلال كيان ما مثل وسيط أو بنك.

كيف تعمل البورصة؟

وتسمح البورصات المادية لصانعي السوق بشراء وبيع سهم معين للوسطاء (ويقصد بصانع السوق؛ المتداول المحترف الذي لديه سيولة عالية ويساهم في الحفاظ على استمرار طلبات الشراء والبيع لأن المشتري أو البائع قد لا يجدها في أي لحظة). تحتوي البورصات المادية على أرضيات تداول، حيث يتم البيع والشراء مثل دار المزاد، مع تقلب أسعار العرض والطلب على مدار اليوم. في البورصة الرقمية، يتم أيضًا البيع والشراء، إلكترونيًا فقط بين المشترين والبائعين عبر أجهزة الكمبيوتر.

هناك قسمان لبورصة، هي السوق الأولية والسوق الثانوية. السوق الأولوية هو المكان الذي تدرج فيه الشركات الخاصة أسهمها لأول مرة والسوق الثانوية هو المكان الذي يتم فيه بيع وشراء الأسهم كل يوم.

هل سمعت يومًا أحدهم يقول “ارتفع سوق الأسهم اليوم”؟ يحدث هذا عندما يشير شخص ما إلى مؤشرات معينة في سوق الأسهم لمعرفة ما إذا كان سوق الأسهم قد ارتفع أو انخفض خلال فترة زمنية معينة، نظرًا لوجود المئات وأحيانًا الآلاف من الشركات المتداولة في البورصة. على سبيل المثال، مؤشر ستاندرد آند بورز S&P 500 يقيس أداء الأسهم لأكبر 500 شركة مدرجة في الولايات المتحدة.

ما هي القواعد واللوائح الخاصة بالبورصات؟

تتطلب البورصات من الشركات المدرجة فيها اتباع مجموعة محددة جدًا من القواعد، مثل بعض الممارسات المحاسبية المعينة والانصياع للكيفية التي تقوم بها بالإبلاغ عن المعلومات الحساسة للسعر (مثل أرباحها ربع السنوية) ومتى يمكنها القيام بذلك.

على سبيل المثال، يجب أن تتبع الأسهم المتداولة في بورصة نيويورك مجموعة محددة جدًا من القواعد، بما في ذلك أنه يجب أن يكون سعر السهم 4 دولارات على الأقل وقيمة سوقية لا تقل عن 4 ملايين دولار.