وقت القراءة 1 دقائق

النفط والغاز لا يحركان ساكناً لأدنوكمحلّي

النفط والغاز لا يحركان ساكناً لأدنوك

في إطار مساعيها لزيادة سعتها الإنتاجية من النفط الخام إلى 5 ملايين برميل يومياً بحلول عام 2030 وتمكين الإمارات من تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز، أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” عن تنفيذ استثمارات ضخمة بقيمة 22 مليار درهم (6 مليارات دولار) لتعزيز النمو في قطاع الحفر.

فازت ستة شركات رائدة محلية وعالمية في مجال النفط بعقود مشتريات لتنفيذ مشاريع خاصة برؤس وأدوات ومعدات حفر لتهيئة الآبار. إضافةً إلى فوزها بحاملات أنابيب التغليف والتبطين ومستلزمات التثبيت بالإسمنت، لتصل قيمة معدات الحفر التي سيتم تصنيعها في الإمارات إلى 6.6 مليار درهم.

وكذلك أعلنت شركة أدنوك يوم الثلاثاء عن اتفاقيتي شراكة تنضم بموجبهما شركتي “جي إس إنرجي” الكورية و”ميتسوي وشركاه المحدودة” (ميتسوي) اليابانية كشريكين إلى جانب “فرتيجلوب” في المشروع المشترك لإنتاج الأمونيا الزرقاء منخفضة الكربون ضمن منظومة “تعزيز” الصناعية المتكاملة بالرويس.

وتأتي هذه الإعلانات عقب الطرح الناجح لأسهم شركة أدنوك للحفر في سوق أبوظبي للأوراق المالية.

السبب في أهمية الخبر

بموجب برنامج أدنوك للقيمة المحلية، سيتم توفير موارد كبيرة لدعم الأعمال التجارية المحلية إذ أن ما يصل إلى 60% من القيمة الإجمالية لاستثمار الشركة لديها القدرة على العودة إلى اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة.