وقت القراءة 5 دقائق

الاستدامة في إكسبو 2020

الاستدامة في إكسبو 2020

في الأول من أكتوبر من هذا العام، افتتح إكسبو 2020 أبوابه للعالم. وعلى مدى الستة أشهر القادمة، من المتوقع أن يستقبل إكسبو 2020 عشرات الملايين من الأشخاص من كافة بقاع الأرض. في الوقت الحالي يتصدر إسكبو 2020 أغلب العنواين، ولو كنت من سكان دولة الإمارات العربية المتحدة، فليس من المبالغة أن نعتقد أنك التمست هذا الموضوع بشكل شخصي. على الرغم من الضجة التي أثارها ويثيرها إكسبو 2020، يبدو أن الكثير لا يدرك وقع الحدث والفكرة وراءه. البعض يظن بأنه ما هو إلا نسخة محسنة من القرية العالمية، والبعض الآخر يظن أنه عالم ديزني. وعلى الرغم من وجود القليل من الصحة وراء كلا الفكرتين، إلا أن إكسبو 2020 أكبر وأكثر بكثير من كونه موقع سياحي أو مدينة خيالية.  

تهدف دبي من خلال إكسبو 2020 إلى صناعة نموذج عالمي يحتذى به لمستقبل يضمن حياة هادفة وذات معنى للأجيال القادمة.

في تحت المجهر اليوم، سنسلط الضوء على السؤال التالي: كيف ستحقق دبي الطموح هذا؟ لتكون مهمتنا على مدار الأسبوعين القادمين هي اخذكم في رحلة تحريرية عبر إكسبو 2020. نسلط الضوء فيها على مناطق إكسبو 2020 الثلاثة: الاستدامة والتنقل والفرص. وبما أننا اختتمنا سلسلتنا السابقة عن الاستثمار الواعي، من العدل فقط إذاً أن نبدأ اليوم بجناح الاستدامة. 

جناح الاستدامة

يلتزم إكسبو 2020 بتقديم مستقبل مشرق أكثر نظافة وأماناً وصحة للبشرية. الكثير منا يدرك أن مسؤوليتنا الجماعية هي الحفاظ على كوكبنا وحمايته للأجيال القادمة. ولهذا السبب، تعد الاستدامة إحدى الركائز الأساسية التي يقوم عليها إكسبو 2020. يعرض جناح الاستدامة في إكسبو 2020 إمكانية إعادة تدوير المواد واستخدامها لأغراض أخرى، الأمر الذي يمكننا من إعادة النظر في كيفية التعامل والتفاعل مع محيطنا بشكل كامل. يأخذ جناح الاستدامة الزوار في رحلة غامرة وانعكاسية عبر عجائب العالم الطبيعي ويلهمهم لبناء كوكب أفضل وأكثر استدامة للجميع. 

يلبي جناح الاستدامة في إكسبو معايير LEED البلاتينية للمباني الخضراء، وهو أعلى اعتماد متاح للهندسة المعمارية المستدامة. ستولد تقنية الجناح طاقة كافية لشحن 890 ألف هاتف جوال سنوياً (وهذا عدد لا بأس به من أجهزة iPhone). ستتميز أراضي منطقة الاستدامة بتقنيات ري مبتكرة بما في ذلك نظام إعادة تدوير المياه الرمادية والنباتات المحلية لتقليل استخدام المياه بنسبة 75٪. 

إضافة لذلك، سيتم توليد الكهرباء خلال النهار عبر الطاقة الشمسية وباستخدام مظلة بعرض 130 متراً. تم تصميم أكثر من 1050 لوحاً شمسياً لإنتاج أربعة جيجا وات/ساعة من الكهرباء سنوياً. وستنتج الشجرة المائية الماء من الهواء المحيط وستدور أشجار الطاقة المجهزة بألواح شمسية لمواجهة الشمس، تماماً كوردة عباد الشمس. 

يقع جناح الاستدامة جزئياً تحت الأرض، مما يعني أنه سيكون بشكل عام أكثر برودة من المناطق المحيطة به (لو شعرت بالحرارة عند زيارتك لإكسبو، تعرف الآن إلى أي جناح تتجه.) المظلة المتوفرة ستحمي جناح الاستدامة من أشعة الشمس وباستخدام الطاقة الشمسية، سيتم تعقيم المياه وإزالة الملوثات الحيوية الدقيقة. 

مقاطعة 2020 

ستكون مقاطعة 2020 مدينة ذكية تركز على الإنسان وستنشأ من قلب إكسبو 2020 لخلق إرث هادف للمستقبل. 80٪ من المباني التي تم تشييدها في إكسبو ستبقى لتشكل المقاطعة المستقبلية 2020.

وتسعى دبي من خلال مقاطعة 2020 إلى تطوير مجتمع يتواصل فيه الأشخاص والشركات والمساحات والتقنيات والصناعات ويتعاونون لابتكار بيئة أنظف وأكثر أماناً تساهم في خلق أسلوب حياة أكثر صحة.

من خلال بنية تحتية رقمية متقدمة، ستلهم بيئة مقاطعة 2020 أفكاراً للتقدم  البشري. إضافةً لذلك، ستسهل النمو الاقتصادي المستدام والعادل وتدعم التطورات التي تغير الحياة في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى أفضل ما يكون.

ستكون هذه التطورات مدفوعة بأحدث التقنيات بما في ذلك حلول التنقل الذكية مثل مسارات المركبات المستقلة (AV) وأجهزة استشعار الإنترنت التي تتيح القياس الذكي ومراقبة استخدام الطاقة والمياه في الوقت الفعلي.

ستعمل مقاطعة 2020 على تعزيز الحياة الصحية وتقديم نمط حياة متوازن كوجهة للمشاة بالكامل وسيتحقق هذا من خلال توفير مساحات خضراء ومفتوحة ومرافق مثل المسارات المخصصة للركض وركوب الدراجات. 

يعد موقع إكسبو 2020 الذي تبلغ مساحته 4.38 كيلومتر مربع موقعاً مثالياً لمقاطعة 2020. فالموقع مليء بكل ما يخص تقنيات الجيل التالي والتي سيتم استخدامها لتطوير مباني ذكية توفر بيانات عن استهلاك الطاقة والموارد.

سيكون إكسبو 2020 مثالاً يحتذى به في إظهار كيفية بناء مدينة ذكية مستدامة بنجاح في أي مكان في العالم. ليخلق إكسبو تأثيراً قوياً وقابلاً للقياس من المؤكد أن يستمر إلى ما بعد الموقع والأشهر الستة من الحدث.

مبادرات تركز على الاستدامة من قبل شركاء إكسبو 

الاستدامة في إكسبو 2020 ليست موجودة فقط في الهندسة المعمارية المعروضة. لقد بذل المعرض وحكومة دبي قصارى جهدهما للتعاون مع أهم الشركات الخاصة في طليعة التحول المستدام.

أعلنت شركة بترول الإمارات الوطنية (ENOC) في عام 2019 والتي تعتبر شريك الطاقة المتكاملة لإكسبو 2020 عن محطة خدمة المستقبل، والتي تتمحور حول تصميم مفهوم جديد لمحطة ذات خدمة ذكية ومستدامة وفريدة من نوعها معمارياً.

وفي طريقها لتكون أول محطة خدمة على مستوى العالم تحصل على شهادة LEED البلاتينية عند اكتمال البناء، ستخدم محطة خدمة المستقبل أسطول إكسبو 2020 خلال فترة الحدث. و بعد انتهاء الحدث، ستكون محطة الخدمة مفتوحة للجمهور كجزء من ذاكرة وتراث الموقع.

ومن باب التماشي مع نهجه الصديق للبيئة، قام الشريك اللوجستي الرسمي بتطوير أداة تساعد على ضمان كون طريق التسليم أكثر كفاءة للمركبات من خلال مساعدة السائقين على اتخاذ قرارات أفضل على الطريق.

وستساعد الأداة السائقين على تجنب الهدر غير الضروري للوقود وانبعاثات الغازات. سيظهر الجهاز المعروف باسم جهاز الحصول على معلومات التسليم (DIAD) لأول مرة عالمياً في إكسبو 2020. بالإضافة إلى ذلك، تم تجهيز جميع شاحنات توصيل UPS بأجهزة استشعار تجمع البيانات عن كل مركبة، بما في ذلك السرعة والتوقف واستخدام الوقود وصيانة المحرك.

كما تعاونت الشريكة الأولى لرقمنة البنية التحتية المعروفة بشركة سيمنز (SIE) مع إكسبو 2020 حول عدة أفكار متعلقة بالمدن الذكية. وتمثل هذا التعاون عبر الـ 130 مبنى الذكي المزود بتقنية الـ MindSphere، وهي تقنية سحابية تحلل وتصور البيانات لاتخاذ قرارات ذكية. ليوفر إكسبو 2020 من هذا المنطلق فرصة فريدة لفهم كيف يمكن لتكنولوجيات البنية التحتية الذكية تمكين المجتمعات من الاستدامة.

كما يعمل كل من إكسبو وسيمنز وهيئة كهرباء ومياه دبي (DEWA) جنباً لجنب لبناء أول منشأة لإنتاج الهيدروجين الأخضر في المنطقة، وتقع في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية في دبي.

سيوضح الموقع كيف يمكن للمدن الذكية استخدام الهيدروجين لتزويد المباني المستدامة وأنظمة النقل بالطاقة الخضراء. يمكن تخزين الهيدروجين الناتج عن الطاقة الشمسية الفائضة بأمان وفعالية من حيث التكلفة بكميات كبيرة قبل استخدامه لاحقاً لتوليد الكهرباء؛ مما يجعله حلاً قابلاً للتطبيق للمساعدة في تحقيق أهداف الاستدامة مثل إزالة الكربون وزيادة تكامل مصادر الطاقة المتجددة.

السبب في أهمية الخبر

جناح الاستدامة في إكسبو 2020 سيظهر للعالم أنه ليس من الممكن فقط أن تعيش الطبيعة في توازن مع الإنسانية ولكنها بدون شك الطريق إلى حياة أفضل لكل شخص كأناً من كان.

إن الإرث الذي يرغب إكسبو 2020 في تركه لا ينحصر فقط لمدينة دبي ولكن للعالم بأسره. تُظهر المبادرات المتخذة على صعيد الاستدامة التزام دبي بأن يصبح إكسبو 2020 قوة عالمية دائمة من أجل الصالح العام والدنيوي.