وقت القراءة 1 دقائق

إما النصر وإما الإمداددولي

إما النصر وإما الإمداد

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” نقلاً عن مصادر تتوقع إعلان شركة “سامسونج للإلكترونيات” عن خطط لبناء مصنع الرقائق الجديدة بقيمة 17 مليار دولار في تايلور، وسط ولاية تكساس الأمريكية.

وتظهر الوثائق التي نشرتها المقاطعة أن سامسونج تخطط لإنفاق 6 مليارات دولار على المباني و11 مليار دولار على الآلات والمعدات للمنشأة التي تبلغ مساحتها 6 ملايين قدم مربع. وبموجب اتفاقها مع المسؤولين المحليين، يتعين على الشركة الانتهاء من البناء بحلول يناير 2026، وستقدم السلطات المحلية حوافز منها إعفاء ضريبي بنسبة 90% على الموقع لمدة عشر سنوات في حال حققت هدف التوظيف والأهداف الاستثمارية.

وفي ولاية تكساس، قدمت شركة “تسلا” أوراقها للحصول على التراخيص من السلطات المحلية لبناء مصنعها الجديد على مساحة تصل إلى 4.3 مليون قدم مكعب، بتكلفة حوالي 1 مليار دولار.

ومن المحتمل أن يواجه بناء مصنع أوستن تكساس تحديات أقل مقارنة بمصنع صناعة السيارات الذى يجرى بناؤه فى برلين.

السبب في أهمية الخبر

شهدت تكساس طفرة في مصانع إنتاج التكنولوجيا على مدى السنوات القليلة الماضية. حيث جذبت قوانين الضرائب المواتية واللوائح المخففة أنظار الشركات العالمية والمحلية التي تتطلع إلى التصنيع في الولايات المتحدة، مع الحفاظ على تكاليف منخفضة. ومن المرجح ألا تكون تسلا وسامسونج آخر الشركات التي تطأ قدمها في الولاية.