وقت القراءة 5 دقائق

ما هي نظرية المحفظة الحديثة؟

لقد مر ما يقرب من 70 عامًا منذ أن نشر الخبير الاقتصادي هاري ماركويتز مقالته بعنوان “اختيار المحفظة” في مجلة جورنال أوف فاينانس. وفي هذا المقال، أوضح ماركويتز طريقة جديدة للاستثمار في سوق الأوراق المالية تسمى نظرية المحفظة الحديثة. واستمر فيها إلى أن حصل على جائزة نوبل لأدائه الثوري في الموازنة بين المخاطر والعوائد. ولكن ما هي نظرية المحفظة الحديثة، وكيف يعمل هذا المفهوم عمليًا؟ هل لا يزال تطبيق نظرية المحفظة الحديثة منطقيًا في اقتصاد ما بعد الجائحة اليوم؟

ملخص سريع لأهم النقاط

  • تهدف نظرية المحفظة الحديثة إلى زيادة العوائد للحد الأقصى وتقليل مخاطر الاستثمار للحد الأدنى.
  • تدرس كيفية توافق المخاطر المتعلقة باستثمارٍ واحد (أو تعارضها مع) المخاطر الأخرى.
  • ستحقق عوائد قوية في كل مرحلة، على مدى دورة اقتصادية طويلة الأجل.

نظرية كل شيء

يمكن تلخيص نظرية المحفظة الحديثة وتحليل الاستثمار في فلسفة بسيطة. كل استثمار فردي له عنصر المخاطرة وعنصر العوائد. فمن خلال الحكم على التوازن الأمثل بين هذين العنصرين المتعارضين، يمكنك التأكد من أن أداة الاستثمار تحقق أفضل أداء لها. ومن خلال الجمع بين الاستثمارات الأخرى التي تتمتع بحكم جيد، يمكنك إنشاء محفظة تجمع بين أقل المخاطر وأعلى معدل عائد محتمل.

بالطبع، لا توجد محفظة استثمارية خالية من المخاطر. فنظرية المحفظة الحديثة تتبنى بنشاط الاستثمارات التي قد تبدو متناقضة، مثل الجمع بين السندات وصناديق الاستثمار المتداولة. حيث تميل صناديق الاستثمار المتداولة إلى الأداء الجيد عندما يكون التضخم مرتفعًا، بينما تكافح السندات في تلك الظروف الاقتصادية. والعكس صحيح أيضًا، لذا فإن المستثمر سيستفيد بغض النظر عما يحدث لأسعار الفائدة. باعتبار الأمر على أنه وضع بيضة واحدة في كل سلة.

لعبة مخاطرة

تم تبني نظرية المحفظة الحديثة من قبل العديد من المستثمرين الذين يتجنبون المخاطرة بشكل طبيعي. فهي تمكّن الأشخاص والشركات الحذرين من زيادة عوائدهم المتوقعة على الاستثمار إلى الحد الأقصى. فبدلاً من التركيز على الأداء المحتمل لكل استثمار فردي، فإنه يوسع النهج الذي يعتمده المستثمر للنظر في كيفية دمج الأصول الجديدة مع الأصول الحالية.

وتُعد نظرية المحفظة الحديثة نهجًا معقدًا للمبدأ الأساسي القائل بأن الاستثمار في فئات أصول متعددة يحمي من الصدمات المتعلقة بالصناعة أو الأعمال. في الواقع، إن الاختلاف بين مستويات المخاطر المتأصلة لكل سهم هو الذي يحدد المخاطر المطبقة على المحفظة الإجمالية. وقد تكون الاستثمارات الفردية غير مترابطة إلى حدٍ كبير، وتتفاعل بشكل مختلف تمامًا مع ظروف معينة في السوق.

وتحدد نظرية المحفظة الحديثة وتحليل الاستثمار نوعين من المخاطر التي تؤثر على عوائد الأسهم الفردية:

  • مخاطر منتظمة تشمل الأحداث التي تتجاوز التأثير الشخصي، مثل التعديلات على أسعار الفائدة من قبل المصرف المركزي.
  • مخاطر غير منتظمة تؤثر على الأسهم الفردية – استحواذ مقترح أو توسع خارجي فاشل.

كما ستكون المحفظة المتنوعة بشكلٍ صحيح قادرة على تحقيق عوائد بغض النظر عن العوامل المنتظمة وغير المنتظمة.

حدود جديدة

يتضح هذا النهج الأكثر تقدمًا للمخاطرة والعوائد في مفهوم يحظى باحترام واسع يُعرف باسم الحدود الكفؤ. وهو رسم بياني ثنائي الأبعاد يوضح مستويات المخاطرة المتوقعة لكل أصل والعائد المتوقع على المحورين X و Y على التوالي. حيث يؤدي ضم النقاط المختلفة لكل استثمار إلى إنشاء منحنى يوضح التوازن الأمثل بين المخاطرة والعوائد. وعلى الرغم من أنه يجب السماح بدرجة من التباين، إلا أن الجمع بين الأسهم منخفضة المخاطر/ذات العائد المنخفض مع الأسهم عالية المخاطر/ذات العائد المرتفع يمكن أن يضمن أن كل عنصر من عناصر المحفظة يجلب شيئًا مختلفًا إلى الجدول.

لقد كان هناك جدلٌ حول الحجم الأمثل للمحفظة المطلوبة لتبني نظرية المحفظة الحديثة بنجاح. حيث أوصى بعض الخبراء بـ 20 سهمًا للتنوع الأمثل، بينما اقترح البعض الآخر أن المئة سهم قد تكون ضرورية. وفي كلتا الحالتين، سيتعين عليك توزيع استثماراتك عبر مجموعة من الصناعات وفئات الأصول والشركات. ويعد أفضل مكانٍ للبدء هو الاطلاع على دليل أسهم بركة، والذي يقدم تحليلاً مفصلاً لأداء الأسهم الفردية على مدى فترات زمنية مختلفة.

لماذا لا يتبنى الجميع نظرية المحفظة الحديثة؟

لقد أثبت تطبيق نظرية المحفظة الحديثة نجاحه بلا شك، وقد تم تبنيه بشكل روتيني من قبل مديري المحافظ والمستثمرين. ومع ذلك، فإنه يتضمن عددًا من العيوب البسيطة منها:

  • لا يوجد فرق كبير بين خطر حدوث العديد من الانخفاضات الصغيرة في قيمة الأصول والانهيار الكارثي، مما يجعل من الصعب تحديد الأسهم عالية المخاطر.
  • يتطلب نهجًا طويل الأجل، وتحقيق نتائج متّسقة طوال الدورة الاقتصادية ولكن ليس بالضرورة الأداء الأمثل في أي مرحلة.
  • إذا راهنت في نفس الوقت على إشراق الشمس وعدم إشراقها، فسوف يخسر أحد رهاناتك حتماً.
  • قد تكون فكرة دمج استثمارات عالية المخاطر في محفظة منخفضة المخاطر نسبيًا (لموازنة المخاطر الإجمالية) صعبٌ تقبّلها بالنسبة لبعض الناس.

نهج مختلفة

لقد ظهر نهجٌ جديد يُعرف باسم نظرية المحفظة ما بعد الحديثة خلال الثلاثين عامًا الماضية. وهي تختلف في نظرية المحفظة الحديثة التقليدية من خلال التركيز على العوائد السلبية كمقياس للمخاطر، باستخدام مفاهيم متقدمة مثل الانحراف السلبي لحساب العوائد المعدلة حسب المخاطر. وتعد هذه واحدة من ضمن العديد من الأساليب الأخرى للاستثمار في الأسهم، وتقديم البدائل الراسخة لنظرية المحفظة الحديثة. يوضح دليلنا الأخير للاستثمار في القيمة مقابل النمو [insert link here once published] طرقًا أخرى لإعداد محفظة من أجل تحقيق نتائج مربحة.