وقت القراءة 5 دقائق

استثمار القيمة مقابل استثمار النمو: أيهما أفضل؟

في حال كنت جديدًا في مجال الاستثمار في الأسهم، فقد تكون المصطلحات محيرة. وقد يبدو الأمر محيرًا أكثر عندما يُعرض عليك جانب واحد من الجدال، مثل لماذا تعتبر بعض الأسهم استثمارًا أفضل من غيرها.

احتدم الجدل حول المزايا النسبية لاستثمار القيمة مقابل استثمار النمو لسنوات عديدة. وفي هذا المقال، سنتحدث عن مزايا وعيوب كلا النهجين لاستثمار الأسهم – باستخدام الحد الأدنى من مصطلحات هذا المجال على طول الطريق.

ملخص سريع لأهم النقاط:

  1. يمثل استثمار القيمة واستثمار النمو طريقتين مختلفتين لاستثمار الأسهم.
  2. يحققون النتائج المثلى في مراحل مختلفة من دورة الحياة الاقتصادية أو الأعمال التجارية.
  3. كلاهما استراتيجيات استثمار جيدة، لكن كل منهما يحمل مخاطر معينة.
  4. على الرغم من أنه غالبًا ما يُقال إنهما استراتيجيات منافسة، ولكن يمكنك دمجها معًا.

تعريف كل من استثمار القيمة مقابل استثمار النمو

لتحديد المزايا النسبية لاستثمار القيمة مقابل استثمار النمو، نحتاج إلى البدء بتعريفهما بوضوح.

استثمار القيمة

يتضمن هذا النوع من الاستثمار شراء الأسهم التي يبدو وكأنها تتداول بأقل من قيمتها الفعلية، غالبًا بسبب ضعف أداء الشركة بطريقة ما. كما قد تعاني بعد برنامج الاستحواذ أو التوسع، أو تنشر أرقام معدل الدوران/ أرباح مخيبة للآمال، أو تغرق في فضيحة. في حين يتعين على أساسيات الشركة أن تبقى سليمة، ولكن بعض المستثمرين سوف يبتعدون. ويحدث هذا غالبًا مع الماركات الراسخة، مثل الشركات المالية.

استثمار النمو

يركز هذا النوع من الاستثمار على الشركات المزدهرة ذات الأسهم عالية القيمة. حيث يميل إلى إشراك الماركات المعروفة خلال مرحلة نموها، مع زيادة الأرباح باستمرار. وغالبًا ما تندرج شركات التكنولوجيا في هذه الفئة، نظرًا لأن التكنولوجيا تتطور بسرعة، مع بروز قادة السوق بسرعة. كما يدفع الطلب من المستثمرين الآخرين بالأسهم نحو الأعلى حتى يعتقد المحللون أنها بلغت ذروتها، والذي قد يستغرق عدة سنوات.

لكن أليس كلاهما يعتبر إستراتيجيات جيدة؟

نعم كلاهما جيد! يصنف العديد من المستثمرين الأذكياء أن النقاش حول استثمار القيمة مقابل استثمار النمو على أنه أمر مضلل. فبدلاً من اختيار واحد، فإنهم يتبعون استراتيجية ذات مسارين للبحث عن أسهم ذات قيمة منخفضة الأداء مع الاستثمار في أسهم النمو المزدهرة. حتى أنه من الممكن تصنيف الأسهم على أنها “مختلطة” – و بهذا الاسم تكون قد لبت كلا التعريفين في وقت واحد. كما يمكنك التحقق من أداء الأسهم الفردية في دليلنا القابل للبحث.

قد يتطور سهم القيمة إلى سهم النمو في حال غيرت الشركة المتعثرة ثرواتها أو العكس. لكن هل أحدهما أفضل من الأخر؟

إيجابيات وسلبيات استثمار القيمة

الإيجابيات

  1. الجميع يحب عقد صفقة. إن اقتناء الأسهم التي فقدت قيمتها ثم مراقبتها وهي ترتفع مرة أخرى يعد مجزياً للغاية.
  2. تميل أسهم القيمة إلى تقديم عوائد أرباح عالية مقارنة بأنواع الأسهم الأخرى.

السلبيات

  1. قد تستثمر في شركة تكون في حالة تراجع نهائي، أو شركة توسعت بشكل مفرط وتحتاج إلى التعاقد من أجل البقاء، أو شركة تتعرض لسوء الإدارة باستمرار.
  2. استثمار القيمة هو نهج طويل الأجل، في حين يمكنك توقع نتائج أسرع من أسهم النمو المربحة بالفعل.

إيجابيات وسلبيات استثمار النمو

الإيجابيات

  1. من السهل على المبتدئين تحديد الماركات عالية الأداء. فكر في قادة السوق في مجال معين، ومن المحتمل أن تندرج أسهمهم في فئة النمو.
  2. إذا كانت الشركة جيدة الأداء بشكل مستمر، فمن المؤكد أنها ستستمر بأدائها في ظل إدارة مستقرة، مما يجعل هذا استثمارًا منخفض المخاطر.

السلبيات

  1. لن تكون أول من يكتشف أسهم النمو. فسوف تميل أرباح الأسهم إلى الانخفاض، وستدفع المزيد مقدمًا.
  2. غالبًا ما تعيد أسهم النمو استثمار الأرباح، بدلاً من توزيع الأرباح. حيثصرحت بورصة ناسداك إنه لم يتم دفع أي أرباح على الإطلاق لمساهمي أمازون.

قراءة السوق

أحد العوامل الرئيسية التي يجب مراعاتها عند تقييم المزايا المنافسة لاستثمار القيمة مقابل استثمار النمو هي معرفة أين يقف الاقتصاد الأوسع حاليًا. حيث وجدت دراسة استمرت 13 عامًا لكلا النهجين الاستثماريين أن أسهم القيمة تفوقت على أسهم النمو في معظم الأوقات. ومع ذلك، كان أداء أسهم النمو أقوى خلال فترة الانكماش الاقتصادي. حيث استنتج مؤلف الدراسة إلى أن الخيار الأفضل يعتمد على الفترة الزمنية التي تم فيها الاحتفاظ بالأسهم.

فهل يوجد فائز واضح بينهما؟

بدأنا هذا المقال بالأخذ في الاعتبار المزايا المتنافسة لاستثمار القيمة مقابل استثمار النمو. وعلى الرغم من أن لكل منها مزايا وعيوب مميزة، فمن الأفضل التعامل مع كل منهما عبر الحماس الحذر وتنويع محفظتك وتقليل المخاطر. حيث لا يوجد نهج صحيح أو خاطئ، على الرغم من أن الظروف الاقتصادية السائدة قد تقودك نحو خيار واحد على المدى القصير.

يجب أن يؤدي أي مزيج من استثمار القيمة واستثمار النمو إلى نتائج قوية، بينما يمثل التقسيم بنسبة 50/50 بين القيمة والنمو الخيار الأكثر أمانًا. كما يتجنب هذا أيضًا مطاردة الاتجاه على المدى القصير، والذي قد يكون محفوفًا بالمخاطر في حال كنت جديدًا في السوق ولا تعرف كيفية تحديد شركة ذات ثروات جاهزة للارتفاع – أو الهبوط. في حين يوصي خبراء السوق بتحسين محفظة الأسهم الخاصة بك عدة مرات في السنة، وتعديل استثماراتك وفقًا لظروف السوق. وفي حال كنت تبحث عن بعض مشورة الخبراء بشأن استثمارك التالي (أو الأول)، فإن فريق بركة موجود هنا للمساعدة بهدف تحسين رفاهيتك المالية.